كلمة الرئيس التنفيذي

CEO-img

لقد شكل العام 2018 تحديا لأسواق المال العالمية حيث شهد أداؤها أكبر انخفاض منذ الأزمة المالية العالمية في العام 2008 نتيجة لعدة عوامل اقتصادية وسياسية، وعليه فقد شهدت غالبية الأسواق المالية والبورصات الخليجية انخفاضاً في أدائها بالتزامن مع الانخفاض الملحوظ في أسعار النفط. وبالرغم من ذلك، حققت بورصة البحرين أداءاً إيجابيا حيث ارفتع مؤشر البحرين العام ارتفاعاً طفيفاً بنسبة 0.42% مقارنة بإقفاله في ديسمبر2017 ليقفل عند مستوى 1,337.26. في حين أقفل مؤشر البحرين الإسلامي عند مستوى 823.10 منخفضاً بنسبة 24% مقارنة بإقفاله عن العام 2017. وقد بلغت كمية الأسهم المتداولة في البورصة 1.441 مليار سهم مسجلة ارتفاعاً بنسبة 28% عن العام الماضي في حين بلغت قيمة الأسهم المتداولة 323 مليون ديناراً مشكلة ارتفاعاً سنوياً بنسبة 53% بمتوسط تداول يومي قيمته 1.31 مليون دينار بحريني، كما بلغ عدد الصفقات المنفذة19,225 صفقة خلال العام 2018.

وبقي توجهنا الاستراتيجي خلال العام متمحوراً حول الفرص الاستثمارية الهادفة إلى تسهيل وصول المصدرين والمستثمرين للسوق. وعلى سبيل الإيجاز، فإن أهدافنا الاستراتيجية هي ذاتها، تهدف لتوفير الخدمات الفريدة والمتنوعة للإدراج والتداول لجميع الأطراف ذات العلاقة بقطاع سوق رأس المال من خلال أنظمة حديثة وكفؤة، وتسهيل زيادة رؤوس الأموال من خلال فرص عديدة ومبتكرة.

وقد شهد هذا العام إدراج شركة إي بي إم تيرمينالز البحرين (‘APMT’)، إحدى الشركات الرائدة في قطاع الخدمات اللوجستية، بعد نجاح الطرح الأولي للاكتتاب العام حيث نتج عنه تغطية إجمالي حجم الاكتتاب 5.4 ضعف. وقد عزز الاكتتاب إطلاق منصة الاكتتاب الالكترونية الحديثة المطورة من قبل شركة البحرين للمقاصة تزامناً مع الطرح الأولي لأسهم شركة إي بي إم تيرمينالز البحرين، حيث وفرت المنصة آلية سلسة وملائمة لتقديم طلبات الاكتتاب واستكمال اجراءات الاكتتاب الكترونياً. وقد أثبتت هذه المنصة نجاحها لتستحوذ على نسبة 55% من اجمالي طلبات الاكتتاب و90% من إجمالي الكمية المطروحة في الطرح الأولي لشركة إي بي إم تيرمينالز البحرين. ويتماشى إدراج شركة إي بي إم تيرمينالز مع جهود البورصة الرامية للمساهمة في زيادة السيولة في بورصة البحرين وتعزيزعمق السوق، مما يعزز تنافسيتها وجذبها للمستثمرين محليا وإقليمياً وعالمياً.

أما على مستوى أدوات الدين ذات الدخل الثابت فقد بلغ عدد السندات والصكوك 15 إصداراً بتاريخ 31 ديسمبر 2018 بقيمة إجمالية قدرها 7.34 مليار دولار أمريكي، في حين بلغ عدد إصدارات أذونات الخزينة 6 إصدارات بقيمة إجمالية قدرها 535 مليون دينار بحريني.

وعلى الصعيد التنظيمي، أعلنت بورصة البحرين استكمال الاستشارة العامة حول قواعد الإدراج في النصف الأول من 2018 حيث تلقت البورصة ملاحظات ومقترحات إيجابية من مختلف الجهات المعنية قبل البدء في تطبيق قواعد الإدراج الجديدة والتي تهدف لتبني أفضل الممارسات التنظيمية في السوق.

وفيما يتعلق بجهود البورصة في نشر وتعزيز الوعي الاستثماري، شهد العام 2018 الذكرى الـ 20 لبرنامج تحدي التداول الاستثماري (تريدكويست)، حيث أقيم الحفل الختامي للبرنامج تحت رعاية وزير الصناعة والتجارة والسياحة وبحضور محافظ المصرف المركزي سعادة السيد رشيد المعراج ورئيس مجلس إدارة بورصة البحرين السيد عبد الكريم بوجيري لتكريم المؤسسات الراعية والطلبة المشاركين في الفئات الثلاث المختلفة (المدارس الحكومية، المدارس الخاصة، الجامعات). وقد حضر الحفل الختامي أكثر من 600 شخص حيث تم خلال الحفل تقديم جوائز نقدية بقيمة 30,000 دينار بحريني للفائزين.

كما واصلت البورصة جهودها لنشر الثقافة الاستثمارية والمالية باستهدافها طلبة المرحلة الابتدائية من خلال إطلاق برنامج المستثمر الذكي بالتعاون مع إنجاز البحرين للعام الدراسي 2018-2019، إذ يهدف البرنامج إلى تزويد الطلبة بأدوات التخطيط المالي السليم. وقد تم تطبيق البرنامج خلال السنة الأولى لانطلاقه في 61 مدرسة مستهدفاً أكثر من 5,500 طالبا وطالبة في الصف الرابع الابتدائي.

أما فيما يتعلق بجهود البورصة المتواصلة لتقوية أواصر علاقاتها مع الشركات المدرجة، فقد نظمت البورصة عددا من الفعاليات والورش بهدف إطلاع الشركات المدرجة على أحدث المستجدات في بورصة البحرين تضمنت اجتماع الطاولة المستديرة للرؤساء التنفيذيين في الشركات المدرجة والذي يهدف لتوفير منصة نقاش مفتوح وتعاون بين البورصة والشركات المدرجة. كما تم عقد ورشة علاقات المستثمرين بالتعاون مع جمعية علاقات المستثمرين بالشرق الأوسط "ميرا" بهدف تعزيز مهنة علاقات المستثمرين والتعريف بأفضل الممارسات والتطبيقات في مجال علاقات المستثمرين بين الشركات المدرجة. بالإضافة لذلك، فقد أقامت شركة البحرين للمقاصة أولى ورشها التعريفية مستهدفة المصدرين حيث تم عرض أهم الإنجازات التي حققتها الشركة في مجال الاكتتابات الأولية وخدمات ما بعد التداول التي تقدمها للمصدرين.

وفي إطار الأهداف الاستراتيجية المتعلقة بـ"تعزيز ثقافة السوق وحماية المستثمر"، فقد أطلقت بورصة البحرين بطاقة "myShare" بالتعاون مع مصرف السلام البحرين مما يتماشى مع استراتيجية البورصة الهادفة لتوفير الخدمات والحلول الفعالة للمستثمرين والشركات المدرجة. وتهدف هذه المبادرة لتسهيل إدارة عملية توزيع الأرباح النقدية وجعلها أكثر فاعلية نيابة عن الشركات المدرجة، حيث تتماشى هذه الخدمة الرائدة مع جهود شركة البحرين للمقاصة (وهي شركة مملوكة بالكامل لبورصة البحرين) الهادفة لتعزيز خدمات ما بعد التداول تلبيةً لمتطلبات المستثمرين والمصدرين على حد سواء.

وعلى صعيد الحلول الابتكارية فقد كانت البورصة سباقة بإطلاقها لتطبيق "بورصة البحرين" للأجهزة المحمولة حيث يتيح التطبيق للمستثمرين الاطلاع على أسعار الأسهم بشكل آني لمساعدتهم في اتخاذ القرارات الاستثمارية بهدف تعزيز وصول المستثمرين الأفراد للسوق ودعم سيولة السوق مع مرور الوقت.

لقد قامت بورصة البحرين على مدى 12 شهرا بزيادة عدد البنوك والمؤسسات المالية المشاركة في خدمة "Bahrain Trade" لتضم مؤسستين إضافيتين ليصبح بذلك العدد الإجمالي للبنوك المشاركة 3 بنوك وهي المصرف الخليجي التجاري، بنك البحرين والكويت وبنك البحرين الوطني، كما قامت بتوسعة مزودي خدمة Bahrain Trade عبر التعاون مع سيكو لتوفير خدمة SICO LIVE للتداول الالكتروني مما يتيح لمستثمري البنوك الأفراد التداول في بورصة البحرين عبر منصة Bahrain Trade.

وقد واصلت البورصة جهودها لدعم نمو الشركات الواعدة حيث قامت البورصة باعتماد شركتين إضافيتين إلى شبكة المكاتب الاستشارية المعتمدة لدى سوق البحرين الاستثماري وهي (المؤيد جيمبرز و جرانت ثورنتون عبدالعال) لمساعدة الشركات في الإدراج عبر استيفاء جميع متطلبات ما قبل عملية الإدراج ومستندات و إفصاحات ما بعد عملية الإدراج.

أما فيما يتعلق بالأداء المالي لبورصة البحرين في العام 2018، تبقى الكفاءة التشغيلية أساسية لأوضاع سوق المال اليوم. فقد حققت بورصة البحرين زيادة طفيفة في إجمالي إيراداتها بنسبة 0.75% وبقيمة قدرها 3,062,139 دينار بحريني في العام 2018 مقارنة بـ3,039,480 دينار بحريني في العام 2017، في حين انخفض إجمالي المصروفات خلال العام من 4,544,982 دينار بحريني إلى 3,455,220 دينار بحريني بانخفاض نسبته 24%، كما حققت البورصة عجزا قدره 393,081 دينار بحريني في 2018 مقارنة بـ 1,505,502 دينار بحريني. وقد بلغت أرباح بورصة البحرين قبل احتساب تكاليف الفوائد والضريبة والاستهلاك والإطفاءات (EBITDA) 128,488دينار بحريني خلال العام 2018 مقارنة بخسارة 915,016 دينار بحريني خلال العام 2017.

وانخفض إجمالي موجودات البورصة إلى 5,692,150 دينار بحريني من أصل 6,302,569 دينار بحريني في عام 2017، في حين بلغ إجمالي المطلوبات خلال العام 492,538 دينار بحريني مقارنة بـ 594,488 دينار بحريني في عام 2017. كما انخفضت حقوق الملكية من 5,708,081 دينار بحريني بتاريخ 31 ديسمبر 2017 إلى 5,199,612 دينار بحريني بتاريخ 31 ديسمبر 2018.

وفي الختام يسعدني بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن كافة منتسبي البورصة أن أرفع أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى مقام صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ملك البلاد المفدى، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى لقوة دفاع البحرين النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على الدعم والمساندة المتواصلين للبورصة وللمنتسبين لها.

كما يسعدني أن أعبر عن عميق شكري وتقديري لرئيس وأعضاء مجلس إدارة البورصة على جهودهم في تطوير سوق رأس المال. كما أشكر كافة الإخوة المسئولين والموظفين في البورصة على عملهم الدؤوب والمتواصل، داعياً من العلي القدير أن يوفقنا وإياهم لما فيه خير البورصة وازدهارها لنتمكن جميعاً من تجسيد رؤية البورصة ورسالتها وأهدافها واقعاً ملموساً خلال المرحلة القادمة، كما أن الشكر موصول أيضا للشركات المدرجة ومكاتب الوسطاء الأعضاء على تعاونهم ودعمهم للبورصة.

خليفة بن إبراهيم آل خليفة

الرئيس التنفيذي