كلمة رئيس مجلس الإدارة

واصلت بورصة البحرين وشركة البحرين للمقاصة التابعة (شركة مملوكة بالكامل لبورصة البحرين) خلال العام 2018 القيام بحزمة من التغييرات على المستويين التشغيلي والتقني بهدف تعزيز بنيتها التحتية كأحد الأطراف الرئيسية في سوق رأس المال، لاستحداث منتجات وخدمات موجهة للمستثمرين، إضافة إلى توجيه البورصة في الاتجاه الصحيح الذي يعزز معدلات النمو مستقبلًا. وقد شهد عام 2018 مرحلة مهمة في تاريخ بورصة البحرين حيث تم تدشين أول منصة اكتتاب إلكترونية (eIPO) مشكِّلةً نقطة محورية في مجال التحول الرقمي، حيث ساهمت في إرساء القواعد التأسيسية لرؤية البورصة لتحقيق الريادة الإقليمية كسوق متعدد الأصول الاستثمارية، إضافة إلى الارتقاء بالأعمال الرئيسية للبورصة إلى مستويات وآفاق جديدة تكفل توسيع قاعدة المستثمرين.

كما عملت البورصة مع الجهات التشريعية والرقابية جنبًا إلى جنب على تحسين متانة ومرونة السوق ودمج التقنيات الحديثة واستحداث تشريعات جديدة أسفرت عن إصدار مسودة قواعد الإدراج وأخذ آراء جميع الأطراف المعنية بشأنها، حيث يأتي ذلك ضمن جهود البورصة المبذولة لتفعيل تطبيق نموذج التنظيم الذاتي للأسواق المالية.

فيما يتعلق بنمو أحجام التداول، فقد كانت الإحصائيات في حدود التوقعات من حيث قيمة وعدد الأسهم المتداولة التي تعتبر إيجابية على الرغم من ركود الأسواق العالمية، حيث سجلت البورصة زيادة في قيمة الأسهم المتداولة بنسبة بلغت 28% وزيادة في كمية الأسهم المتداولة بنسبة بلغت 53%، وبمعدل تداول يومي بقيمة 1.3 مليون دينار بحريني. ويبقى تركيز البورصة على تعزيز الربحية والاستمرار في النمو بهدف تحقيق أعلى قيمة ممكنة للمساهم.

في التاسع من ديسمبر 2018 تم رسميًا إدراج شركة إي بي إم تيرمينالز البحرين والتي شكل إدراجها خطوة مهمة نحو تحقيق الأهداف الاستراتيجية لجذب مصدري أوراق مالية جدد من القطاعات الاقتصادية الأكثر نمواً مما ساهم في توسيع قاعدة المستثمرين في البورصة. وأصبحت شركة إي بي إم تيرمينالز البحرين أولى الشركات المصدرة التي استفادت من منصة الاكتتاب الالكترونية (eIPO) المستحدثة مؤخرًا من قبل شركة البحرين للمقاصة، حيث شهدت المنصة إقبالاً كبيرًا - سواءً من جانب المؤسسات المحلية والإقليمية أو الأفراد على حد سواء - مما أسفر عن تغطية إجمالي حجم الاكتتاب بمقدار 5.4 ضعف. إلى جانب ذلك فقد أدرجت البورصة خلال العام المنصرم عددا متنامياً من أدوات الدين العام بلغ 15 إصدار لسندات وصكوك حكومية بقيمة إجمالية قدرها 7.34 مليار دولار أمريكي.

واستكمالاً لدور البورصة في مجال المسؤولية الاجتماعية وتشجيعاً منها لتطبيق أفضل الممارسات، فقد وقعت بورصة البحرين مذكرة تفاهم مع جمعية علاقات المستثمرين بالشرق الأوسط "MEIRA" بهدف تعزيز مهنة علاقات المستثمرين والتعريف بأفضل الممارسات والتطبيقات في مجال علاقات المستثمرين تلبية للتوقعات المتنامية للمستثمرين عالمياً.

وقد حرصت البورصة على تعزيز التواصل مع الجهات ذات العلاقة بقطاع رأس المال من خلال توفير منبر للحوار، فعقدت جلسات نقاش مفتوح مع الرؤساء التنفيذيين للشركات المدرجة عبر اجتماع الطاولة المستديرة بهدف مواكبة تغيرات أوضاع السوق مما يساعد البورصة على تلبية مختلف احتياجات الشركات المدرجة بالإضافة إلى الجهات ذات العلاقة بقطاع رأس المال.

كما تؤمن إدارة البورصة بأن تعزيز مكانتها على المستوى الإقليمي والمحلي يعد جزءًا لا يتجزأ من دورها في تعزيز سوق رأس المال في المملكة، حيث تم البدء على الصعيد الإقليمي مواصلة تعزيز جوانب التعاون مع الأطراف ذات العلاقة بأسواق رأس المال الخليجية عن طريق توقيع اتفاقيات التعاون مع مراكز الإيداع الخليجية، بتوقيع اتفاقية تعاون مشترك مع شركة مسقط للمقاصة والإيداع بهدف تسهيل عملية وصول المستثمرين للسوقين.

وفي السنوات الأخيرة قامت البورصة بالتعاون مع معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية بهدف نشر الوعي والثقافة المالية بين المستثمرين من خلال أكاديمية الاستثمار، حيث يهدف هذا التعاون على المدى الطويل إلى تعزيز وصول المستثمرين الأفراد للسوق من خلال تنظيم هذه الورش التدريبية. إضافة لذلك فقد قمنا بإطلاق برنامج المستثمر الذكي بالتعاون مع إنجاز البحرين والذي شهد نجاحاً بمشاركة أكثر من 5,500 طالبًا وطالبة في البرنامج خلال العام الدراسي 2018-2019.

وفيما يتعلق بالأداء المالي لبورصة البحرين في العام 2018 فقد ارتفع إجمالي إيرادات بورصة البحرين من 3,039,480 دينار بحريني إلى 3,062,139 دينار بحريني مسجلا زيادة طفيفة بنسبة 0.75%. كما سجلت بورصة البحرين عجزا بلغ 393,081 دينار بحريني في العام 2018 مقارنة بـ 1,505,502 دينار بحريني في العام 2017. وقد حققت بورصة البحرين أرباح قبل احتساب مصاريف الاستهلاك 128,488 دينار بحريني خلال العام 2018.

كما تسعى البورصة جاهدة للعمل على تحقيق الإنجازات وفق الخطة الاستراتيجية (2016 - 2020)، إذ ستقوم بورصة البحرين في العام 2019 بالتركيز على التنمية المستدامة بناءًا على الابتكار والتقنية لتلبية الاحتياجات المتنامية للمصدرين والمستثمرين ولتعزيز الفاعلية على جميع أصعدة العمل مع نظرة مستقبلية على المدى الطويل من أجل تعزيز عمق وتنوع السوق بحلول العام 2020 بمشاركة نشطة لجميع الأطراف ذات العلاقة بالسوق.

وفي الختام فإنه يشرفني بالأصالة عن نفسي ونيابة عن الإخوة أعضاء مجلس إدارة وموظفي ومنتسبي بورصة البحرين وشركة البحرين للمقاصة برفع أسمى آيات الشكر والعرفان والتقدير إلى مقام صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على مساندتهم الدائمة لبورصة البحرين، وعلى جهودهم الحثيثة من أجل رفعة وازدهار وطننا الحبيب في شتى المجالات.

ويسرني أيضا أن أتقدم بالشكر الجزيل لسعادة السيد زايد بن راشد الزياني وزير الصناعة والتجارة والسياحة (المساهم) على الدعم المتميز الذي تحظى به البورصة من سعادته والمساندة الكبيرة لكافة مبادراتها وبرامجها، والشكر موصول أيضاً لرئيس وأعضاء مجلس إدارة مصرف البحرين المركزي ولسعادة محافظ المصرف على دعمهم واهتمامهم المستمر بالبورصة.

كما أتقدم بالأصالة عن نفسي ونيابة عن الإخوة أعضاء مجلس الإدارة بالشكر لجميع المصدرين والمستثمرين والأعضاء والمهتمين على دعمهم المستمر وثقتهم، مع تطلعنا لعام آخر حافل بالمنجزات الهامة في السنة المقبلة. كما لا يفوتني أن أتوجه بالشكر الجزيل إلى موظفي البورصة على جهودهم المبذولة وتفانيهم في العمل من أجل ازدهار البورصة وتطورها وتحقيق أهدافنا في جعل بورصة البحرين سوقاً أكثر فاعلية وكفاءة لجميع المهتمين بقطاع رأس المال.

 

عبدالكريم أحمد بوجيري

 رئيس مجلس الإدارة